فيديوهات طلابيّة | Student Videos, أخبارنا, إصدارات

لا شقة في صفد | No Apartment in Safed

English follows Arabic 

أصدر مشروع الراصد ألأكاديمي أول فيديو من سلسلة “الفيديوهات الطلابية” تحت عنوان لا شقة في صفد

خلفيّة

في منتصف شهر تشرين الأوّل 2010، نظّم رابي صفد شموئيل إلياهو”اجتماعًا طارئًا” تحت عنوان “الحرب الهادئة– نحارب الانحلال في البلدة المقدَّسة صفد”. أقيم الاجتماع في هيكل الثقافة في صفد، وشارك فيه نحو 400 شخص،  وقيل هناك إنّ مصدر انحلال اليهود هو الكلّـيّة في البلدة التي معظم طلاّبها مع العرب، وأنّهم يستأجرون البيوت في البلدة. قبل الاجتماع، نُشرت رسالة بتوقيع 18 من رجال الدين اليهود، معظمهم من صفد، وعلى رأسهم الرابي إلياهو، تدعو السكّان إلى عدم تأجير البيوت لغير اليهود، لأنّ “من يبع أو يؤجّر شقّة لغير اليهوديّ، يتسبّب في انخفاض الأسعار”. وفي نهاية الرسالة جاء أنّه”ينبغي على جيران ومعارف مَن يؤجّر لغير اليهود تحذيره ومن ثَمّ يحقّ لهم نشر الأمر علنًا، والابتعاد عنه ومنع المتاجرة معه وإشراكه في المناسبات الدينيّة”.

وفي مقابلة مع صحيفة معاريف، قال الرابي إلياهو:”سلوكهم ليس لطيفًا”(ويقصد العرب). وقال إنّه لو تصرّف العربيّ كضيف ما كانت ثمّة مشكلة، لكن”عندما يتصرّف العربيّ كأنّه صاحب البيت ويحاول فرض أسلوب حياته، فمن الناحية الدينيّة يُمنع تأجيره بيتًا. إن كان هنالك أكثر من ثلاثة عرب في الحيّ، فهذا يعني أنّ اليهود يُخْلُون لهم مركز البلدة. على اليهوديّ عدم الهرب من العرب، عليه دفع العرب إلى الهرب”.

في أعقاب تصريحات رجال الدين اليهود، يستصعب الطلاّب العرب الحصول على شقّة للإيجار في صفد، ويتعرّضون للمزيد من المضايقات العنصريّة، وقام العشرات من العنصريين اليهود المتديّنين في مدينة صفد بالاعتداء على مساكن الطلبة في كليّة صفد الواقعة في وسط المدينة، حيث قاموا ليلة 23.10.2011 بإلقاء الحجارة على مساكن الطلاب العرب مخلّفين الأضرار، كما تمّ إحراق سيّارات لطلاب عرب خلال شهر آذار 2011. كذلك وُجّهت تهديدات إلى المؤجِّرين اليهود، وهذا ما حدث، على سبيل المثال، مع إيلي تسبيالي(89 عامًا) الذي أجّر طلاّبًا عربًا شقّة، ونُشرت إعلانات تهديد ضدّه وتهديد بإحراق بيته.

The Academic Watch Project released the first video from the “Student Videos” series under the tittle No Apartment in Safed.

Background

In mid-October, 2012, the Rabbi of Safed, Shmuel Eliyahu, organized “an urgent meeting” under the title The Calm War: Fighting Degeneration in the Holy City of Safed. The rally was held in the cultural hall in city, and was attended by about 400 people. During the assembly, it was claimed that the source of the downfall of Jews in Safed is the city’s college, in which the majority of the students are Arabs who rent houses in the city. Before the rally, a letter signed by 18 religious Jewish figures – led by Rabbi Eliyahu, and most of whom were from Safed – was released, calling on the city’s residents not to let their apartments to non-Jews, because whoever “sells or leases an apartment to a non-Jew, causes the prices to go down.” At the end of the letter, it was said that “the neighbors and the acquaintances of anyone who leases to non-Jews should give him a warning. They are then entitled to make the matter public, to stay away from him and to withhold from doing any business with him and from inviting him to take part in religious occasions.”

In an interview for the Israeli newspaper Ma’ariv, Rabbi Eliyahu said, “their [the Arabs] conduct is not nice.” He also added that if the Arabs behaved as guests, there would not be a problem, but “when the Arabs behave as though they were the landlords, trying to enforce their way of life, then, from a religious point of view, it is not allowed to let them houses. If there are more than three Arabs in the neighborhood, this means that the Jews are handing them their places in the city’s center. Jews must not run away from Arabs; they should drive the Arabs away.”

Following the Jewish clergymen’s statements, it has become hard for Arab students to get apartments in Safed and they have been exposed to an increased number of cases of racist harassment. On October 23rd, 2011, an anti-Arab group was responsible for stoning the students’ dormitories, causing extensive damage. During March 2011, they also burnt cars belonging to Arab students. Jewish landlords have also reported to have received threats, as in the case of Eli Tzipiali (89 years old), who leased an apartment to some Arab students. Consequently, a condemning public statement was released against him, threatening to burn down his home.

Advertisements

مناقشة

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: